بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 17 سبتمبر 2015

بركة علم السلف

عقيدة السلف
لو عدنا لعقيدة السلف و كتب السلف لما وجدنا مثلا من يسأل عن تأويل سؤال الملاحدة من قبيل هل يستطيع الله أن يخلق صخرة لا يستطيع حملها أو هل يستطيع الله أن لا يستطيع
كل هذه الأسئلة هي من قبيل تعلق قدرة الله بالمستحيل و قد ورد في عقيدة السلف مثلا
قال شيخ الإسلام رحمه الله : " وأما أهل السنة ، فعندهم أن الله تعالى على كل شيء قدير ، وكل ممكن فهو مندرج في هذا ، وأما المحال لذاته ، مثل كون الشيء الواحد موجودا معدوما ، فهذا لا حقيقة له ، ولا يتصور وجوده ، ولا يسمى شيئا باتفاق العقلاء ، ومن هذا الباب : خلق مثل نفسه ، وأمثال ذلك " انتهى من "منهاج السنة" (2/294).

وقال ابن القيم رحمه الله في "شفاء العليل" ص 374 : " لأن المحال ليس بشيء ، فلا تتعلق به القدرة ، والله على كل شيء قدير ، فلا يخرج ممكن عن قدرته البتة " انتهى
فلو أن أحدنا درس عقيدته قبل أن يواجه الملاحدة بلا علم و لا كتاب منير لما أتانا يشكو ثقل الشبهة على قلبه و يطلب الجواب و ربما آل به الامر إلى أن يتكلم بدون علم فيثبت و ينفي و يقر خلاف منهج السلف فيحرف الإسلام و يحسب أنه يحسن صنعا و لينفي النقص أو الذي ظنه نقصا في حق الله عز و جل فيثبت المستحيل و ينفي عقله و يفتح الباب للكافر أن يطعن في الإسلام بحجة التناقض
أخي يا من تناظر الملاحدة أدعوك أن تنهل من علم السلف حد الإرتواء ففيه بغيتك إن شاء الله و لا تناظر إلا عن علم و إحذر ثم إحذر أن تتكلم بغير علم فخير من كلامك السكوت

الأحد، 3 مايو 2015

كلام لطيف لابن حزم في إثبات النبوة

هنا كلام نفيس لابن حزم يحتاج إلى تأمل حول بعض أدلة النبوة والإصلاح العجيب الذي قام به النبي

قال ابن حزم في الفصل :" وبرهان ضَرُورِيّ لمن تدبره حسي لَا محيد عَنهُ وَهُوَ أَنه لَا خلاف بَين أحد من الْيَهُود وَالنَّصَارَى وَسَائِر الْملَل فِي أَن بني إِسْرَائِيل كَانُوا بِمصْر فِي أَشد عَذَاب يُمكن أَن يكون من ذبح أَوْلَادهم تسخيرهم فِي عمل الطوب بِالضَّرْبِ الْعَظِيم والذل الَّذِي لَا يصبر عَلَيْهِ كلب مُطلق فَأَتَاهُم مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام يَدعُوهُم إِلَى فِرَاق هَذَا الْأسر الَّذِي قتل النَّفس أخف مِنْهُ وَإِلَى الْحُرِّيَّة وَالْملك وَالْغَلَبَة والأمن مَضْمُون مِمَّن هُوَ فِي أقل من تِلْكَ الْحَال أَن يُسَارع إِلَى كل من يطْمع على يَدَيْهِ بالفرج وَأَن يستجيب لَهُ إِلَى كل مَا دَعَاهُ إِلَيْهِ وَإِن أَكثر من فِي هَذَا الْبلَاء يستخير عبَادَة من أخرجه مِنْهُ لَا سِيمَا إِلَى الْعِزّ وَالْحُرْمَة وَكَانُوا أَيْضا أهل عَسْكَر مُجْتَمع وَبني عمر يُمكنهُم التواطؤ ثمَّ كَانُوا أهل بلد صَغِير جدا قد تكنفهم الْأَعْدَاء من كل جَانب وَأما عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام فَمَا اتبعهُ إِلَّا نَحْو اثْنَي عشر رجلا معروفين وَنسَاء قَلِيل وَعدد لَا يبلغ جَمِيعهم وَفِي جُمْلَتهمْ الاثنا عشر إِلَّا مائَة وَعشْرين فَقَط هَكَذَا فِي نَص إنجيلهم وَكَانُوا مشردين مطرودين غير ظَاهِرين وَلَا يقوم بِمثل هَؤُلَاءِ ضَرُورَة يَقِين الْعلم وَأما مُحَمَّد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَلَا يخْتَلف أحد فِي مشرق الأَرْض وغربها أَنه عَلَيْهِ السَّلَام أَتَى إِلَى قوم لقاح لَا يقرونَ بِملك وَلَا يطيعون لأحد وَلَا ينقادون لرئيس نَشأ على هَذَا آباؤهم وأجدادهم وأسلافهم مُنْذُ أُلُوف من الأعوام قد سرى الْفَخر والعز والنخوة وَالْكبر وَالظُّلم والأنفة فِي طباعهم وهم أعداد عَظِيمَة قد ملؤا جَزِيرَة الْعَرَب وَهِي نَحْو شَهْرَيْن فِي شَهْرَيْن قد صَارَت طباعهم طباع السبَاع وهم أُلُوف الألوف قبائل وعشائر يتعصب بَعضهم لبَعض أبدا فَدَعَاهُمْ بِلَا مَال وَلَا اتِّبَاع بل خذله قومه إِلَى أَن ينحطوا من ذَلِك الْعِزّ إِلَى غرم الزَّكَاة وَمن الْحُرِّيَّة وَالظُّلم إِلَى جري الْأَحْكَام عَلَيْهِم وَمن طول الْأَيْدِي بقتل من أَحبُّوا وَأخذ مَال من أَحبُّوا إِلَى الْقصاص من النَّفس وَمن قطع الْأَعْضَاء وَمن اللَّطْمَة من أجل من فيهم لأَقل علج غَرِيب دخل فيهم وَإِلَى إِسْقَاط الأنفة وَالْفَخْر إِلَى ضرب الظُّهُور بالسياط أَو بالنعال إِن شربوا خمرًا أَو قذفوا إنْسَانا وَإِلَى الضَّرْب بِالسَّوْطِ وَالرَّجم بِالْحِجَارَةِ إِلَى أَن يموتوا إِن زنوا فانقاد أَكْثَرهم لكل ذَلِك طَوْعًا بِلَا طمع وَلَا غَلَبَة وَلَا خوف مَا مِنْهُم أحد أَخذ بِغَلَبَة إِلَّا مَكَّة وخيبر فَقَط وَمَا غزا قطّ غَزْوَة يُقَاتل فِيهَا إِلَّا تسع غزوات بَعْضهَا عَلَيْهِ وَبَعضهَا لَهُ فصح ضَرُورَة أَنهم إِنَّمَا آمنُوا بِهِ طَوْعًا لَا كرها وتبدلت طبعائهم بقدرة الله تَعَالَى من الظُّلم إِلَى الْعدْل وَمن الْجَهْل إِلَى الْعلم وَمن الْفسق وَالْقَسْوَة إِلَى الْعدْل الْعَظِيم الَّذِي لم يبلغهُ أكَابِر الفلاسفة وأسقطوا كلهم أَوَّلهمْ عَن آخِرهم طلب الثأر وَصَحب الرجل مِنْهُم قَاتل ابْنه وَأَبِيهِ وأعدى النَّاس لَهُ صُحْبَة الْأُخوة المتحابين دون خوف يجمعهُمْ وَلَا رياسة ينفردون بهَا دون من أسلم من غَيرهم وَلَا مَال يتعجلونه فقد علم النَّاس كَيفَ كَانَت سيرة أبي بكر وَعمر رَضِي الله عَنْهُمَا وَكَيف كَانَت طَاعَة الْعَرَب لَهما بِلَا رزق وَلَا عَطاء وَلَا غَلَبَة فَهَل هَذَا إِلَّا بِغَلَبَة من الله تَعَالَى على نُفُوسهم وقره عز وَجل لطباعهم كَمَا قَالَ تَعَالَى {لَو أنفقت مَا فِي الأَرْض جَمِيعًا مَا ألفت بَين قُلُوبهم وَلَكِن الله ألف بَينهم} ثمَّ بَقِي عَلَيْهِ السَّلَام كَذَلِك بَين أظهرهم بِلَا حارس وَلَا ديوَان جند وَلَا بَيت مَال محروساً مَعْصُوما وَهَكَذَا نقلت آيَاته ومعجزاته فَإِنَّمَا يَصح من أَعْلَام الْأَنْبِيَاء الْمَذْكُورين مَا نقل عَنهُ عَلَيْهِ السَّلَام بِصِحَّة الطَّرِيق إِلَيْهِ وارتفاع دواعي الْكَذِب والعصبية جملَة عَن اتِّبَاعه فِيهِ فجمهورهم غرباء من غير قومه لم يمنهم بدنيا وَلَا وعدهم بِملك وَهَذَا لَا يُنكره أحد من النَّاس وَأَيْضًا فَإِن سيرة مُحَمَّد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لمن تدبرها تَقْتَضِي تَصْدِيقه ضَرُورَة وَتشهد لَهُ بِأَنَّهُ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حَقًا فَلَو لم تكن لَهُ معْجزَة غير سيرته صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لكفى وَذَلِكَ أَنه عَلَيْهِ السَّلَام نَشأ كَمَا قُلْنَا فِي بِلَاد الْجَهْل لَا يقْرَأ وَلَا يكْتب وَلَا خرج عَن تِلْكَ الْبِلَاد قطّ إِلَّا خرجتين أَحدهمَا إِلَى الشَّام وَهُوَ صبي مَعَ عَمه إِلَى أول أَرض الشَّام وَرجع وَالْأُخْرَى أَيْضا إِلَى أول الشَّام وَلم يطلّ بهَا الْبَقَاء وَلَا فَارق قومه قطّ ثمَّ أوطأ الله تَعَالَى رِقَاب الْعَرَب كلهَا فَلم تغير نَفسه وَلَا حَالَتْ سيرته إِلَى أَن مَاتَ وَدِرْعه مَرْهُونَة فِي شعير لقوت أَهله أصواع لَيست بالكثيرة وَلم يبت قطّ فِي ملكه دِينَار وَلَا دِرْهَم وَكَانَ يَأْكُل على الأَرْض مَا وجد ويخصف نَعله بِيَدِهِ ويرقع ثَوْبه ويؤثر على نَفسه وَقتل رجل من أفاضل أَصْحَابه مثل فَقده يهد عَسْكَر اقْتُل بَين أظهر أعدائه من الْيَهُود فَلم يتسبب إِلَى أَذَى أعدائه بذلك إِذْ لم يُوجب الله تَعَالَى لَهُ ذَلِك وَلَا توصل بذلك إِلَى دِمَائِهِمْ وَلَا إِلَى ذمّ وَاحِد مِنْهُم وَلَا إِلَى أَمْوَالهم بل فدَاه من عِنْد نَفسه بِمِائَة نَاقَة وَهُوَ فِي تِلْكَ الْحَال مُحْتَاج إِلَى بعير وَاحِد يتقوى بِهِ وَهَذَا أَمر لَا تسمح بِهِ نفس ملك من مُلُوك الأَرْض وَأهل الدُّنْيَا من أَصْحَاب بيُوت الْأَمْوَال بِوَجْه من الْوُجُوه وَلَا يَقْتَضِي هَذَا أَيْضا ظَاهر السِّيرَة والسياسة فصح يَقِينا بِلَا شكّ أَنه إِنَّمَا كَانَ مُتبعا مَا أَمر بِهِ ربه عز وَجل كَانَ ذَلِك مضراً بِهِ فِي دُنْيَاهُ غَايَة الْإِضْرَار أَو كَانَ غير مُضر بِهِ وَهَذَا عجب لمن تدبره ثمَّ حَضرته الْمنية وأيقن بِالْمَوْتِ وَله عَم أَخُو أَبِيه هُوَ أحب النَّاس إِلَيْهِ وَابْن عَم هُوَ من أخص النَّاس بِهِ وَهُوَ أَيْضا زوج ابْنَته الَّتِي لَا ولد لَهُ غَيرهَا وَله مِنْهَا أبان ذكران وكلا الرجلَيْن الْمَذْكُورين عَمه وَابْن عَمه عِنْده من الْفضل وَالدّين والسياسة فِي الدُّنْيَا والبأس والحلم وخلال الْخَيْر مَا كَانَ كل وَاحِد مِنْهُمَا حَقِيقا بسياسة الْعَالم كُله فَلم يحابهما وهما من أَشد النَّاس عناء عَنهُ ومحبة فِيهِ وَهُوَ من أحب النَّاس فيهمَا إِذْ كَانَ غَيرهمَا مُتَقَدما لَهما فِي الْفضل وَإِن كَانَا بعيد النّسَب مِنْهُ بل فوض الْأَمر إِلَيْهِ قَاصِدا إِلَى مر الْحق وَاتِّبَاع مَا أَمر بِهِ وَلم يُورث ورثته ابْنَته ونساءه وَعَمه فلسًا فَمَا فَوْقه وهم كلهم أحب النَّاس إِلَيْهِ وأطوعهم لَهُ وَهَذِه أُمُور لمن تأملها كَافِيَة مغنية فِي أَنه إِنَّمَا تصرف بِأَمْر الله تَعَالَى لَا بسياسة وَلَا بهوى فوضح بِمَا ذكرنَا وَالله الْحَمد كثيرا أَن نبوة مُحَمَّد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حق وَأَن شَرِيعَته الَّتِي أَتَى بهَا هِيَ الَّتِي وضحت براهينها واضطرت دلائلها إِلَى تصديقها وَالْقطع على أَنَّهَا الْحق الَّذِي لَا حق سواهُ وَأَنَّهَا دين الله تَعَالَى الَّذِي لَا دين لَهُ فِي الْعَالم غَيره وَالْحَمْد لله رب الْعَالمين عدد خلقه ورضاء نَفسه وزنة عَرْشه ومداد كَلِمَاته على مَا وفقنا إِلَيْهِ من الْملَّة الإسلامية"

هذا كلام نفيس يرجى تأمله

الأحد، 15 مارس 2015

خواطر حول الإلحاد

يمكن تحميل كتاب خواطر حول الإلحاد و الذي هو بالأساس موضوع نشر على منتدى التوحيد سابقا و تم تجميعه على شكل كتاب 
رابط التحميل
إضغط هنا 
الشكر موصول للأخ أبو جعفر المنصور من منتدى التوحيد لموافقته على تجميع موضوعه خواطر حول الإلحاد 

الثلاثاء، 3 مارس 2015

شبهة الشذوذ الجنسي له أصل جيني



في عام 1993 قام عالم الجينـات الأمريكي دين هامر Dean Hamer بدراسة المؤشر الجيني Xq28 الموجود على الكروموسوم X وهذا المؤشر الجيني كان يُعتقد حتى وقت قريب أن له علاقة بالشذوذ الجنسي وقام بالبحث في محاولة لإثبـات ذلك وبعد تجارب كثيرة تبين فشل الأمر وأنه لا توجد علاقة بين الشذوذ الجنسي والجينـات
وقد قام العالمان سايمون ليفي Simon LeVay وويليام باين William Byne بدراستان منفصلتان لتركيبة المخ للشواذ جنسيا والأشخاص الطبيعيين وخرجا بنتيجة أنه لا يُمكن الإعتماد على تركيبة المخ كسند علمي يُبرر الشذوذ الجنسي
وفي بحث آخر لدراسة التوائم المتماثلة (والتوأم المتماثل يوجد به تطابق جيني وهذا هام جدا في إثبات أن للشذوذ الجنسي أصل جيني فلو كان للشذوذ الجنسي أصل جيني فهذا يعني أن التوأم المتماثل سيكون له نفس السلوك الجنسي ) وبالفعل قام العالمان ويليام بيلي وريتشارد بيلارد بدراسة للسلوك الجنسي للتوائم المتماثلة وخرجا بنتيجة أن السلوك الجنسي بين التوائم المتماثلة هو سلوك متفاوت للغاية فربمـا يكون أحد التوأمين فعليـا شاذ جنسيا لكن الآخر بريء من الأمر ممـا يعني بالضرورة أن الأمر يبعد كثيرا عن كونه جينيـا .. بل والأكثر داهشية من ذلك فربما يتجه أحد التوأمين نحو الشذوذ الجنسي والآخر يكره الشذوذ بل ربما يخاف منه فأحد التوأمين يُصنف على أنه homosexual بينما يصنف الآخر على أنه homophobic وهذا يؤكد أن الشذوذ الجنسي مسألة سلوكية بحتة لا تخضع للجينـات
Archives of General Psychiatry, December 1991
وهكذا فالجينات بريئة من إلصـاق تهمة الشذوذ الجنسي بها فالعلم لا يعرف جين يسمى جين الشواذ جنسيـا ولا يعرف مركز الشذوذ الجنسي في المخ فهذه مجرد أوهـام كان يتشبث بها الشواذ جنسيـا للمطالبة بحقوقهم لكن هذه الأوهام أزالها العلم

شبهة المثلية الجنسية عند الحيوانات

مصطلح " المثلية" الجنسية عند الحيوانات بالضبط Homosexuality هي ظاهرة غير موجودة عندها إن فهمناها بالمفهوم البشري ...غير موجود عند أي نوع من الكائنات بجميع الفصائل و الشعب بل الملاحظ فقط هو Bisexuality و هو إقدام بعض أفراد النوع بالممارسة الجنسية الطبيعية ذكر و أنثى كتوجه عام مع الشادة أيضا أي مع نفس الجنس كفعل طارئ مرافق " عرضي " occasionnel قليل الحدوث متزامن مع الممارسة الطبيعية ..و قد سجلت هذه الملاحظة عند 1500 نوع منها 500 فقط موثقة حسب المرجع الرئيسي المعتمد Biological Exuberance: Animal Homosexuality and Natural Diversity 1999 و يجدر الذكر أنه عند قرود Bonobo هو من نستطيع أن نؤكد حصول هذا الشذوذ أما عند باقي الكائنات كالدلافين و العصافير و بعض أنواع الحشرات ..إلخ فالملاحظ هو" سلوكيات" تصرفات ...أو ميولات عاطفية - جنسية فقط خصوصا بين الذكور تمّ إعتبارها و توثيقها لضرورة تصنيف التوجه الجنسي على أنها تسجيل لممارسة جنسية شاذة ...و قد أشار لهذا بوضوح و فصل في هذا الُّبس الخبير و الباحث Bruce Bagemihl الذي قام بتوثيقات و أبحاث في هذا المجال
أما بالنسبة لِ Bonobo فالأمر خاص جدا عنده لأنه لوحظ أيضا عنده الشذوذ مع صغارهم Pedophilia و عجزتهم ...لدرجة أثار هذا السلوك إنتباه الخبراء عن سببه و أهميته البيولوجية -إن وُجدت- ليتوصلوا لنتيجة غاية في الغرابة : أنه سلوك يتجاوز الظاهر و التفسير الجنسي هو وسيلة " للتعلم " و التواصل و فرض نوع من الإنتماء بين كل أفراد مجموعة هذه القردة و قد نُشر هذا البحث الغريب لأول مرة في المجلة الدولية الخاصة بدراسة و مقارنة شعب الرئيسيات و القردة العليا منذ سنة International Journal of Primatology .....و هو مقال بحثت عنه هو بعنوان Context and Development of Sexual Behavior of Wild Bonobos نشر منذ سنة 1997 إشراف فريق كبير من المختصين لذلك فمحاولة الإسقاط و التشبيه هذه بين المثليين القردة و سبب مثليتهم الراجع لفطرتهم و نظامهم البيولوجي - الهرموني - و السايكولوجي الطبيعي و أسباب أخرى لم تكتشف بعد و بين المثليين البشر الذين هم الشاذون الحقيقيون إجحاف جهل و ظلم ! فضلا على إنعدام عِلمية هذا القول من جهة ..نحن نتحدث في الأصل عن كائنات تحركها الغرائز! حتى و إن ثبت عنذها هذا "الشذوذ " هي ليست كائنات ذات وعي و ذوق أو إدراك كالكائن الرامز الإنسان ...لكن المفاجأة أنه حتى عند الحيوانات العجماء فسلوك كالسحاق غير وارد بالمطلق في كل الحالات التي سجلت بين الألف نوع إن وُجد ذكور بالمجموعة و القطيع ! فقط في حالة غيابهم تلاحظ و لا يتجاوز وصفها كما قلت ببعض "السلوكيات" إن إرتئينا الدقة ...


ثم نأتي لأكثر كائن يمارس Homosexuality بل و يتوالد و يتكاثر به و لحد الآن لا يفهم كيف ؟! إنه نوع من السحليات whiptails شعبة Cnemidophorus تلجأ فيه الإناث إثنتين أو ثلاثة أو حتى خمسة لإنجاب أنثى جديدة - المولود أنثى دائما و حصرا - كما يجب أن تسجل كل أنثى منسوبا من الأستروجين (الهرمون الأنثوي الرئيسي ) مختلفاً عن الأخرى يعني واحدة نسبته عالي و الأخرى منعدم بشكل دوري متكامل ...و طبعا كما قلت الشرط لحدوث هذا بينها غياب و إنقراض الذكور من مجموعتها و منطقتها كليا ....كيفية إختلاط الجينات غير المخصبة من ذكر غير معروف جينياً و غامض لحد الآن لكنه بالتأكيد ميكانيزم منظم و قائم بذاته رغم غرابته و جهلنا به و يسمى هذا التكاثر بالتوالد البكري Parthenogenesis ، و الغريب أكثر أنه في حالة حضور ذكر في مجموعة السحليات يتوقف نهائيا هذا السلوك بين الإناث و يعود التوالد الجنسي بالشكل الطبيعي و ينتج عنه ولادة ذكور تنتشر ليختفي الشذوذ عندها وقد فسّر هذا بكونه (آلية) فريدة ضد الإنقراض لحفظ النوع و النسل ...و ليس مجرد سلوك يستهويها و لا يمكن وصفه إذن بالشذوذ في ظل وجود جاهزية بيولوجية تستدعيها ظرفية خاصة تميز هذا النوع ...كما يوجد بالطبيعة أيضا توالد خنثوي ولازالت الأبحاث مستمرة عن هذا ....لكن في أغلب المرات التي تستوفى فيها الدراسة تكتشف أن هناك وظيفة بيولوجية أو سبب منطقي يشرح مثل هذه السلوكيات و القابلية سلفا عند الحيونات

و الخلاصة :مفهوم "الشذوذ" الجنسي غير صحيح أو دقيق لا يمكن تطبيقه على مملكة الحيوانات بنفس المفهوم المتعارف عليه عند البشر أي كما نفهمه ..و إن ضُربت المصطلحات ببعضها في المقالات غير المتخصصة للأسف و التي لا تشير لتفاصيل من شأنها أن تعدل الأفهام و تصحح المعلومة بشكل سينزع من النفوس المريضة الرغبة في التأويل إما لوساخة ...أو جهل معيب أو ظلم... عند مملكة البشر العجيبة ، الكفر حقا علة في النفس يعمي الفطرة و الذوق قبل العقل ..خراب روحي !جسماني! عقلي! ..ليس كل هذا بغريب ثمناً للكفر بمن خلقك و شرعه ...ظلمات بعضها فوق بعض ..رحماك ربي .


كما أتمنى أن لا يخرج قليل مروءة آخر بمثال يستشهد فيه و يبرر للشذوذ بين البشر و الحيوانات بما حصل في جزيرة مريون 2005 عن تسجيل سلوك شاذ بين حيوانيين بعيدان فيلوجينيا بين بطريق و حيوان Antarctic fur seal كالفقمة " لا أعرف تسميته العربية " لأن المختصين في الإيثولوجيا للآن يتباحثون عن السبب المجهول ..

الأحد، 22 فبراير 2015

شُبهــة حديث: ( نحن أحق بالشك من إبراهيم )

بسم الله الرحمن الرحيم ....
الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ....
تضافَر أعداءُ هذا الدين العظيم في القديم والحاضر على التشكيكِ في كلّ مصادره بُغية هدمه , أو بغية تشكيك بعض منتسبيه في دينهم وثوابته وماجاء عن المبلّغ والهادي فيه عن ربه جلّ وعلا ..
وتعددت أوجه التشكيك واصطناع الشُبهات وكلّها للحق تندرج تحت بند ( الجهل ) , فطالما تجلّى أمرٌ لمن كاد أن يخلع ربقة الإسلام من عنقه بنور العلم , وكتبَ العُلماء ومازالت أيدي الأحياءِ منهم تُسطّر مُجاهِدةً أعداء هذا الدين أروع العلوم والردود على شُبهات القوم , ونسفها نسفاً لاتقومُ لها بعد ذلك قائمة .... فلله الحمدُ من قبل ومن بعد , وصدق ربنا عزّ وجل الذي حفظ هذا الدين بحفظه سُبحانه , وبكافة طرق الحفظ التي من ضمنها أن قيّض في هذه الأُمة رجالأً أوقفوا أعمارهم وأقلامهم للذب عن هذا الدين والقيام بما رزقهم الله تعالى برحمته من سهام القيام بحفظه ...
وهنا في قسم السنّة وعلومها ,,على صاحبها أفضلُ الصلاة واتمّ التسليم ,,, سنورد شُبهةً في حديثٍ نبوي ,صحيح، بل في أعلى درجات الصحة؛ فقد رواه الشيخان - البخاري ومسلم - في صحيحيهما ...فلا يحق لأحد أن يطعن في هذا الحديث لا سندا ولا متنا؛ إذ إن الأمة قد أجمعت على قبول هذين الكتابين - صحيح البخاري وصحيح مسلم - وحصل لهما من الإجماع ما لم يحصل لغيرهما من كتب الحديث ...!

الحديث :

حدثنا ‏حرملة بن يحيى ‏ ‏ويونس بن عبد الأعلى ‏ ‏قالا حدثنا ‏‏عبد الله بن وهب قال : ‏أخبرني ‏ ‏يونس بن يزيد ‏‏عن ‏‏ابن شهاب ‏‏عن ‏‏أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف ‏‏وسعيد بن المسيب ‏‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏:قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏نحن أحق بالشك من ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏إذ قال رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي ويرحم الله ‏‏لوطا ‏‏لقد كان يأوي إلى ركن شديد ولو لبثت في السجن طول ما لبث ‏‏يوسف ‏‏لأجبت الداعي ‏)
فجاء البعض ليقول أن هذا الحديث وفي قول النبي صلى الله عليه وسلم: «نحن أحق بالشك من إبراهيم؛ إذ قالرب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي) , وقوله : ( ويرحم الله لوطا لقد كان يأوي إلى ركن شديد، ولو لبثت في السجن طول ما لبث يوسف لأجبت الداعي ) ...نفيٌ لعصمــة الأنبياء , ويُصرّ البعض منهم ممن كان في قلبه نية حسنة لهذا الدين أن هذا الحديث مكذوب أو موضوع أو لا أصل له أو أنه مما لم يتم تنقيحه من قبل علماء الحديث عبر القرون...!
فيرون فيه مايلي :
أولاً : شك نبي الله إبراهيم عليه السلام وسيد الخلق محمد عليه أفضل الصلاة والسلام في قدرة الله تعالى على إحياء الموتى.. ثانيها : يرون فيه أن لوطا عليه الصلاةُ السلام لم يكن يلجأ إلى الله عز وجل .. ثالثها : كذلك أن في الثناء على يوسف عليه الصلاة والسلام ما ينقص من قدر محمد صلى الله عليه وسلم ..
الرد على الأولى :

1) : الإجماع منعقد على عصمة أنبياء الله عزّ وجل ورسله أجمعين من الكفر والشرك، ومن تسلط الشيطان عليهم، وأن تلك العصمة صفة أساسية فيهم، وشرط ضروري من شروط الرسالة .. 2) : ان انتفى هذا عن آحاد الأنبياء جميعاً , فمن باب اولى وأحق أن ينتفي وبلا شك ولاريب عن من بلغ منهم مرتبة الخلّة , كإبراهيم عليه السلام ونبيناعليه الصلاة والسلام , فتكون من باب أولى في حقهم مُستحيلــة باعتبار حالهم لا باعتبار بشريتهم؛ لأنهم أنبياء وهم الذين اختارهم الله تعالى واصطفاهم لتبليغ رسالاته وتحكيم شرعه.... 3) : قول النبي عليه الصلاة والسلام : ( أنا أحق بالشك من إبراهيم عليه السلام ) , ليس فيه إثبات للشك لإبراهيم عليه السلام، ولا اعتراف من النبي عليه الصلاةُ والسلام بوقوع الشك منه كما قد يُتوهم ,, وإنما المراد بالحديث - كما اتفق أهل العلم - خلاف ذلك تماماً , وهو نفي الشك عن إبراهيم عليه السلام وعن نبينا عليه الصلاةُ والسلام , فكأنه قال: إن إبراهيم عليه السلام لم يشك ، ولو كان الشك متطرقاً إليه لكنا نحن أحقّ بالشك منه لعلمه عليه الصلاة والسلام بعظيم فضل نبي الله إبراهيم وكما ذكره الله تعالى في كتابه ، فإذا كنا نحن لم نشك في قدرة الله تعالى على إحياء الموتى، فإبراهيم عليه السلام من باب أولى ألا يشك، قال ذلك مُحمد صلى الله عليه وسلم على سبيل التواضع وهضم النفس , ويوضح ذلك بيان ابن الجوزي في قوله : ( لأن قوما ظنوا في قوله تعالى: (رب أرني كيف تحيي الموتى) أنه شك، فنفى ذلك عنه، وإنما المعنى: "إذا لم أشك أنا في قدرة الله تعالى على إحياء الموتى، فإبراهيم أولى ألا يشك، فكأنه رفعه على نفسه)
فالحديث إذن لا يثبت شكاً لا لإبراهيم عليه السلام ولا لنبينا محمد عليه الصلاةُ والسلام , بل ينفي عنهما مظنة الشك ...!

والجزء الثاني من الحديث والرد على النقطة الثانية :

في قوله صلى الله عليه وسلم: «ويرحم الله لوطا، لقد كان يأوي إلى ركن شديد»...
فهذا القول منه عليه الصلاة والسلام فيه إشارة واضحة إلى قول لوط عليه السلام لقومه قال لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد ) ...ولاشيئ فيه يفيد نسبة الخطأ إلى لوط عليه السلام أو ينفي عصمته , والمقصود بالركن هنا: القبيلة والعشيرة , والمعنى لقوله : أي رحمه الله على هذا التمني الذي فرط منه في وقت الضيق والشدة، حيث سها فذكر الأسباب المحسوسة، من قومه وعشيرته، مع أنه كان يأوي إلى أشد الأركان وأقواها، وهو الله تعالى...!
وكيف يُنكر عليه نبينا عليه الصلاة والسلام وقد طلب من الأنصار والمهاجرين منعة كهذه في فترة بلاغه عن الله , فكيف يُتوهم إنكاره على لوط عليه السلام ..؟؟!!
ومافعله وأخوه لوط مرتبة ثانية بعد ( ان معي ربي ) ...!
ومن بديع قول ابن حزم في هذا : (( وقد طلب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الأنصار والمهاجرين منعة حتى يبلغ كلام ربه تعالى، فكيف ينكر على لوط أمرا هو فعله صلى الله عليه وسلم، تالله ما أنكر ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وإنما أخبر - عليه السلام - أن لوطا كان يأوي إلى ركن شديد، يعني: من نصر الله له بالملائكة، ولم يكن لوط - عليه السلام - علم بذلك، ومن ظن أن لوطا - عليه السلام - اعتقد أنه ليس له من الله ركن شديد فقد كفر؛ إذ نسب إلى نبي من الأنبياء هذا الكفر، وهذا أيضا ظن سخيف؛ إذ من الممتنع أن يظن برب أراه المعجزات - وهو دائبا يدعو إليه - هذا الظن ))
حتى لا يتوهم متوهم أن لوطا عليه السلام في قوله هذا قد ترك الاعتماد على الله، كما لا يلزم من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم للوط عليه السلام بالرحمة أن يكون قد أخطأ ونسي الله تعالى كما قد يتوهم؛ لأن ذلك يجري على سبيل المدح وبيان الفضل، كما في قوله صلى الله عليه وسلم لما استغضب: «يرحم الله موسى، فقد أوذي بأكثر من هذا فصبر»...!

الجزء الثالث من الحديث والثالثة :

في قوله عليه صلواتُ ربنا وسلامُه : ( ولو لبثت في السجن طول ما لبث يوسف لأجبت الداعي ) ...
لا يُفهم من هذا القول أي انتقاص من قدر نبي الله يوسف ولا نبينا عليهم الصلاة والسلام , كما أنه لا حرج ولا إثم ولا نقص حتى وأن كان ذلك حاصلٌ فعلاً , وإنما مُراد النبي صلى الله عليه وسلم بهذا: الثناء على يوسف عليه السلام ، وبيان فضله، وقوة صبره وحزمه، حيث إنه لما جاءه رسول الملك، آذنا له بالخروج، لم يبادر بالخروج - كما هو مقتضى الطبيعة - مع أنه مكث في السجن بضع سنين، بل قال ارجع إلى ربك فاسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن ) , قال ذلك حتى تظهر براءته، وتتبين مظلمته، فيخرج خروج من له الحجة، لا خروج من قد عفي عنه، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - تواضعا منه وأدبا: "لو لبثت في السجن طول ما لبث يوسف لأجبت الداعي " .. وذلك كما قرّر أهل العلم والنظر , إذن كان قوله عليه الصلاة والسلام على سبيل التواضع الذي يرفعُ قدر القائل ويزيده جلالاً وإكرام ..ومَدح ليُوسُف بإنهُ بَلغ مِنْ الصبر وَالتأَني غَايَته ...عليهم جميعاً صلواتُ ربي وسلامه ,,,,,,
والحمد لله رب العالمين

الأحد، 1 فبراير 2015

دليل الحس

دليل الحس :
وأما دلالة الحس على وجود الله :
* إجابة الدعوات :



فإن الانسان يدعو الله عز وجل , يقول : يارب , ويدعو بالشئ , ثم يستجاب له فيه , وهذه دلالة حسية , هو نفسه لم يدع إلا الله , واستجاب الله له , رأى ذلك رأي العين وكذلك نحن نسمع عمن سبق وعمن في عصرنا , أن الله استجاب له , وهذا أمر واقع يدل على وجود الخالق دلالة حسية,
وفي القرآن كثير من هذا, مثل ( وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين * فاستجبنا له ) وغير ذلك من الآيات . ( كتاب شرح العقيدة الواسطية )
* كذلك هداية المخلوقات إلى ما فيه سر حياتها : فمن الذي هدى الإنسان ساعة ولادته إلى الرضاعة من ثدي أمه ؟؟ ومن الذي هدى الهدهد حتى يرى مواضع الماء تحت الأرض ولا يراها غيره ؟؟ إنه الله القائل (( .. رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى )) .

دليل العقل ( كل مخلوق لا بد له من خالق )

دليل العقل ( كل مخلوق لا بد له من خالق )
فلأن هذه المخلوقات : سابقها ولاحقها ،لابد لها من خالق أوجدها ،إذ لا يمكن أن توجد نفسها بنفسها ؛ولا يمكن أن توجد صدفة. لا يمكن أن توجد نفسها بنفسها ؛ لأن الشيء لا يخلقُ نفسه ؛ لأنه قبل وجوده معدوم فكيف يكون خالقًا ؟!ولا يمكن أن توجد صدفة ؛ لأن كل حادث لابد له من محدث ، ولأن وجودها على هذا النظام البديع ،والتناسق المتآلف ،و الارتباط الملتحم بين الأسباب ومسبباتها ،وبين الكائنات بعضها مع بعض يمنعُ منعًا باتًا أن يكون وجودها صدفة ،إذ الموجود صدفة ليس على نظام في أصل وجوده فكيف يكون منتظمًا حـال بقائه وتطـوره ؟!,وإذا لم يمكن أن توجد هذه المخلوقات نفسها بنفسها ،ولا أن توجد صدفة ؛تعيَّن أن يكون لها موجد هو الله رب العالمين , وقد ذكر الله تعالى هذا الدليل العقلي ، و البرهان القطعي ، حيث قال : (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ)[ سورة الطور : 35]. يعني : أنهم لم يُخْلَقُوا من غير خالق ، ولا هم الذين خلقُـوا أنفسهـم ؛ فتعين أن يكـون خالقـهم هو الله تبارك و تعالى ، ولهذا لما سمع جبير بن مطعم -رضي الله عنه- رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ سورة الطور فبلغ هذه الآيات : ( أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ * أَمْ خَلَقُوا السموات وَالأرْضَ بَل لا يُوقِنُونَ * أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ) [سورة الطور : 35-37].وكان جبير يومئذ مشركًا قال : (كاد قلبي أن يطير ، وذلك أول ما وقر الإيمان في قلبي ). ( كتاب نبذة في العقيدة الاسلامية لابن عثيمين رحمه الله ) .
*وقيل لأعرابي من البادية : بم عرفت ربك ؟ فقال : الأثر يدلّ على المسير , والبعرة تدل على البعير , فسماء ذات أبراج , وأرض ذات فجاج , وبحار ذات أمواج , ألا تدل على السميع البصير. (كتاب شرح العقيدة الواسطية ) .



فأدل شئ على وجود الخالق جل وعلا وجود المخلوق .
وبهذا الدليل كان علماء الإسلام ولا يزالون يواجهون الجاحدين ، فهذا أحد العلماء يعرض له بعض الزنادقة المنكرين للخالق ، فيقول لهم : ما تقولون في رجل يقول لكم : رأيت سفينة مشحونة بالأحمال ، مملوءة من الأنفال ، قد احتوشتها في لجة البحر أمواج متلاطمة ، ورياح مختلفة ، وهي من بينها تجري مستوية ، ليس لها ملاح يُجريها ، ولا متعهد يدفعها ، هل يجوز في العقل ؟ .

قالوا : هذا شيء لا يقبله العقل .فقال ذلك العالم : يا سبحان الله ، إذا لم يجز في العقل سفينة تجري في البحر مستوية من غير متعهد ولا مجر ، فكيف يجوز قيام هذه الدّنيا على اختلاف أحوالها ، وتغيّر أعمالها ، وسعة أطرافها ، وتباين أكنافها من غير صانع ولا حافظ ؟! فبكوا جميعاً ، وقالوا : صدقت وتابوا .( كتاب العقيدة في الله ) .




ونختم بهذه المناظرة بين مؤمن فقيه وبين ملحد حائر : قال ذلك الملحد للمؤمن ما معناه : أنت تؤمن بوجود الله ؟ قال نعم ولا شك ولا ريب . قال : هل رأيته ؟ قال : لا . قال : هل سمعته ؟ قال : لا . قال : هل شممته أو لمسته ؟ قال : لا . قال : فكيف تؤمن به ؟ قال المؤمن الفقيه للملحد ما معناه : أنت عاقل ؟ قال : نعم . قال : هل رايت عقلك ؟ قال : لا . قال : هل سمعته ؟ قال : لا . قال : هل شممته أو لمسته ؟ قال : لا . قال : كيف تزعم أنك عاقل . ( فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين ) .( كتاب الثمرات الزكية ) .

دليل الشرع

دليل الشرع :
فلأن الكتب السماوية كلها تنطق بذلك قال الله عز وجل ( ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين ) وقال عز وجل ( يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون . الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فاخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلوا لله أنداد وأنتم تعلمون ) . ومن أدلة الشرع كذلك أن ما جاءت به الكتب السماوية من الأحكام المتضمنة لمصالح الخلق دليل على أنها من رب حكيم عليم بمصالح خلقه , وما جاءت به من الأخبار الكونية التي شهد الواقع بصدقها دليل على أنها من رب قادر على إيجاد ما أخبر به .(كتاب الثمرات الزكية )

دليل الفطرة

دليل الفطرة :
فإن كل مخلوق قد فطر على الإيمان بالخالق من غير سبق تفكير أو تعلم , ولا ينصرف عن مقتضى هذه الفطرة إلا من طرأ على قلبه ما يصرفه عنها لقول النبي صلى الله عليه وسلم [ كل مولود يولد على الفطرة ، فأبواه يهودانه ، أو ينصرانه ، أو يمجسانه] ولم يقل أو يسلمانه لأنه مسلم بفطرته مقر بالتوحيد بفطرته قال عز وجل (
فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون ) . ( كتاب الثمرات الزكية ) .
ومن دلائل الفطرة أن الإنسان يلجأ إلى الله تبارك وتعالى عند الشدائد فإذا وقعت به كربة أو أحاط به خطر دعا الله عز وجل واستغاث به , قال تعالى : "فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ " العنكبوت (65)
 

تعديل

تعديل